القانون الالماني حقوق وواجبات المتدربون BBiG

القانون في المانيا

مقدمة

في هذا المقال نعرض اليكم اهم الحقوق وواجبات المتدربين بموجب قانون التدريب المهني BBiG واللوائح الحرفية في قانون تشغيل الشباب.

قانون التدريب المهني في ألمانيا (BBiG – Berufsbildungsgesetz) واللوائح الحرفية (Handwerksordnung) ينصان على حقوق وواجبات المتدربين.

فيما يلي نظرة عامة على بعض الحقوق والواجبات الأساسية للمتدربين وفقًا للقوانين المذكورة نعرض لكم ما يسمح للطالب القيام به وما لا يسمح له:

الأجر

بدل التدريب (Ausbildungsvergütung) هو جزء من حقوق المتدرب في النظام التعليمي في ألمانيا. يتم توفير بدل التدريب للمتدربين خلال فترة التدريب المهني في المدرسة المهنية أو في المؤسسة التدريبية.

مقدار بدل التدريب يختلف وفقًا لعدة عوامل، بما في ذلك الصناعة والمهنة والموقع الجغرافي ومستوى التعليم. يتم تحديد هذا المبلغ في اتفاقية التدريب (Ausbildungsvertrag) التي يتم توقيعها بين المتدرب وجهة التدريب (الشركة أو المؤسسة).

بدل التدريب يهدف إلى تعويض المتدرب عن جهوده ووقته المستثمرين في فترة التدريب. كما يساعد في تغطية بعض تكاليف المعيشة والنقل للمتدرب.

يجب على جميع أصحاب العمل في ألمانيا احترام قوانين الحد الأدنى للأجور والتأكد من توفير بدل التدريب المناسب للمتدربين وفقًا للتشريعات المحلية.

ومن الجدير بالذكر أن بدل التدريب يزيد تدريجيًا مع تقدم المتدرب في فترة التدريب. في السنوات الأخيرة من التدريب، يحصل المتدرب عادة على بدل أعلى بناءً على التقدم والخبرة المكتسبة.

ادوات التدريب المهني

في النظام التعليمي في ألمانيا، تكفل الشركة أو المؤسسة التدريبية توفير المعدات والأدوات اللازمة للطالب لممارسة مهنته بشكل مناسب. يتم اعتبار هذه الأدوات جزءًا من بنية التدريب وتُعتبر ضمن حقوق المتدرب.

وفقًا للقوانين الألمانية، يجب أن توفر الشركة جميع المستلزمات الخاصة للتدريب المهني بشكل مجاني للطالب. يشمل ذلك الأدوات اليدوية والمعدات الخاصة بالمهنة والمواد الاستهلاكية اللازمة.

مثال على ذلك، إذا كان الطالب يتلقى تدريبًا في مجال النجارة، يجب أن توفر الشركة جميع الأدوات الخاصة بالنجارة مثل المنشار والمطرقة والمنشار اليدوي وغيرها.

وعادةً ما يكون من المقبول أن يقوم الطالب بشراء معدات شخصية صغيرة ومواد انتقائية مثل القفازات أو النظارات الواقية.

إذا واجه الطالب أي صعوبة في الحصول على الأدوات المطلوبة أو إذا طُلب منه شراء أدوات تتعارض مع القوانين المحلية

يجب عليه التواصل مع الجهة التدريبية أو السلطات المعنية للحصول على المساعدة وحماية حقوقه كمتدرب.

الإعفاء

يتم تنظيم فترة التدريب المهني بتوزيع الوقت بين الدروس النظرية في المدرسة المهنية وفترة التدريب العملي في الشركة أو المؤسسة التدريبية. وفقًا لهذا التنظيم، قد يتم منح الطالب إعفاءً من مهام الشركة أثناء حضوره للدروس النظرية في المدرسة المهنية.

عادةً ما يتم تنسيق الجدول الزمني لفترة التدريب بشكل متفق عليه بين الطالب والشركة التدريبية والمدرسة المهنية. وتتضمن هذه الترتيبات تحديد أيام الأسبوع التي يجب أن يتواجد فيها الطالب في الشركة للعمل العملي، وتحديد أيام الأسبوع التي يحضر فيها الدروس النظرية في المدرسة المهنية.

في أيام الدروس النظرية، يكون الطالب معفى من العمل في الشركة ويكون مسؤولًا عن حضور الدروس والمشاركة في الأنشطة التعليمية المعتمدة. هذا يتيح للطالب الفرصة للتركيز على تعلم المفاهيم النظرية والمهارات اللازمة لمهنته في المدرسة المهنية.

ومع ذلك، يجب أن يلتزم الطالب بتلبية جميع المتطلبات الأكاديمية والتعليمية التي تُحدد له خلال فترة الدروس النظرية في المدرسة المهنية.

إذا قام بتجاهل أو تغييب عن هذه الدروس بشكل غير مبرر، فقد يتعرض للعواقب المترتبة على ذلك وقد يؤثر ذلك على تقدمه في التدريب المهني.

الهدف التدريبي

حق الهدف التربوي (Ausbildungszweck) هو حق مهم للطالب في نظام التدريب المهني في ألمانيا. وفقًا لهذا الحق، يتعين على صاحب العمل توفير وظائف ومهام تناسب تخصص الطالب وتساعده على تطوير مهاراته المهنية وتعلم المهام المتعلقة بالمهنة التي يتدرب عليها.

بموجب القانون الألماني، يجب أن يتم توفير بيئة تدريبية مناسبة تتيح للطالب الاكتساب العملي والتدريب على المهام التي تتعلق بمهنته المحددة.

يجب على صاحب العمل تجنب إلحاق الطالب بأعمال غير صحيحة أو غير مرتبطة بتخصصه، مثل أعمال التنظيف أو القيام بمهام غير ضرورية لعملية التدريب.

الهدف التدريبي هو تأهيل الطالب وتدريبه على المهارات والمعارف التي تؤهله لممارسة المهنة التي يتدرب عليها. يجب على صاحب العمل توفير فرص للطالب للمشاركة في أعمال الشركة أو المؤسسة التي تتعلق بتخصصه وتساهم في تحقيق أهداف التدريب المهني.

في حالة وجود أي انتهاك لحق الهدف التربوي، يجب على الطالب التواصل مع الجهة التدريبية أو السلطات المعنية لحماية حقوقه واتخاذ الإجراءات اللازمة.

حق انهاء العقد

في حالة أن الطالب يعمل في فترة تجريبية (Probezeit)، يمكن لصاحب العمل إنهاء عقده خلال هذه الفترة بشروط محددة.

الفترة التجريبية في التدريب المهني عادة تستمر لمدة 4 أشهر، وقد تكون أقصر في بعض الحالات وفقًا للاتفاقات المحلية أو الشروط الخاصة بالصناعة.

وفي حالة إنهاء العقد خلال فترة التجريب، عادةً ما يتم منح إشعار مسبق للطالب قبل الفصل. وتتفاوت المدة المحددة لهذا الإشعار المسبق وفقًا للقوانين والترتيبات المحلية، وقد يتم تحديدها في اتفاقية التدريب.

يتم منح الفترة المحددة للإشعار المسبق بعد فترة التجريب لمنح الطالب الوقت الكافي للترتيب والبحث عن فرصة تدريب أخرى في حالة إنهاء العقد.

يهدف ذلك إلى حماية حقوق الطالب وتمكينه من الحصول على فرصة تدريب أخرى.

ومع ذلك، يجب ملاحظة أن هذه القواعد والشروط تختلف وفقًا للقوانين والتشريعات المحلية.

يجب على الطالب التأكد من القوانين والإجراءات المعمول بها في المنطقة التي يتلقى فيها التدريب المهني.

الشهادة

بعد انتهاء فترة التدريب المهني، يحق لطالب الأوسبيلدونغ (Ausbildung) الحصول على شهادة من جهة التدريب، والتي تُعرف بشهادة التدريب المهني (Berufsausbildungszeugnis).

هذه الشهادة تُعتبر إثباتًا رسميًا لاجتياز الطالب للتدريب المهني واكتسابه المهارات والمعارف المطلوبة للمهنة التي تم التدريب عليها.

شهادة التدريب المهني تحتوي على معلومات حول فترة التدريب والمواضيع التي تم تغطيتها والمهارات المكتسبة خلال فترة التدريب.

تعتبر هذه الشهادة مهمة للطالب في تقديمها للجهات العامة أو أصحاب العمل المستقبليين كدليل على قدرته ومؤهلاته المهنية.

وتحمل شهادة التدريب المهني أيضًا قيمة قانونية وتعتبر جزءًا أساسيًا من المستندات التي يمكن تقديمها للحصول على فرص عمل أو الالتحاق بالجامعات أو المعاهد العليا.

لمتابعة التعليم العالي أو الحصول على شهادات إضافية في المستقبل.

لذا، ينبغي على المدرب أن يصدر شهادة التدريب المهني للطالب بعد انتهاء فترة التدريب بنجاح وفقًا للمعايير المحددة والمتطلبات اللازمة.

التمثيل والمشاركة بالقرار

في نظام التدريب المهني في ألمانيا، يُعتبر تمثيل الشباب والمدربين ومشاركتهم في صنع القرار جزءًا هامًا من العملية التدريبية.

يتم تحقيق ذلك عادةً من خلال تشكيل هيئات تمثيلية مثل مجالس الشباب (Jugendvertretung) ومجالس التدريب (Ausbildungsbeirat)، التي تمثل مصالح الشباب والمدربين.

مجلس الشباب هو هيئة يتم انتخاب أعضائها من قبل الطلاب المتدربين، ويهدف إلى تمثيل مصالح الشباب وتعزيز مشاركتهم في صنع القرار في مجالات التدريب المهني.

يقوم مجلس الشباب بمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتقديم المقترحات والملاحظات للإدارة أو الجهة التدريبية.

بالإضافة إلى ذلك، مجالس التدريب تعمل على تمثيل مصالح المتدربين والمدربين في مجملهم. تعقد هذه المجالس اجتماعات دورية لمناقشة قضايا التدريب وتحسين بيئة التدريب وتبادل الآراء والمعلومات بين الجهة التدريبية والمتدربين والمدربين.

تهدف هذه الهيئات التمثيلية إلى ضمان مشاركة الشباب والمدربين في صنع القرارات المتعلقة بالتدريب المهني وضمان تلبية احتياجاتهم ومصالحهم. من خلال هذه المشاركة، يتم تحقيق توازن وتعاون بين جميع الأطراف المعنية في عملية التدريب المهني.

ويجب الإشارة إلى أن تنظيم هذه الهيئات التمثيلية ومدى تأثيرها قد يختلف قليلاً من منطقة إلى أخرى في ألمانيا. وبالتالي، يجب على الطلاب المتدربين الاستفسار حول الهيئات التمثيلية المتاحة في منطقتهم وكيفية المشاركة فيها.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*